كوالالمبور – محمد الصوفي

من منطلق الحرص والمتابعة الذي تبديه مجلة أسواق للجالية العربية في ماليزيا كنافذة تهتم بشؤونها وأخبارها وحرصها على متابعة قضاياهم وانطباعاتهم عن المعيشة في ماليزيا، وتجربة شعور المغترب خارج الوطن بعيداً الأهل وعن المكان الذي ترعرع فيه، آثرنا أن نلتقي بمدير الشؤون الإدارية والعلاقات العامة في الملحقية الثقافية السعودية الأستاذ سعد بن علي آل حسين.

بداية اللقاء

بعد حفاوة الترحاب وكرم الضيافة، عبر عن الاستاذ سعد عن سعادته بزيارة المجلة له والتي إعتبرها النافذة العربية التي من خلالها يمكن الإطلاع على ماليزيا باللغة العربية من ناحية الأخبار والفعاليات والنشاطات والخدمات لتضع بين أيدينا كافة المعلومات التي نحتاجها.

بداية، دعنا نتعرف إليك أكثر؟

سعد علي آل حسين من منطقة عسير وأشغل منصب مدير الشؤون الإدارية والعلاقات العامة في الملحقية الثقافية السعودية بكوالالمبور، أعمل في ماليزيا منذ عامين كدبلوماسي موفد للعمل في الملحقية الثقافية التابعة لوزارة التعليم العالي بالمملكة العربية السعودية.

لو تحدثنا عن بداياتك في ماليزيا؟

بداية تعرفي عن ماليزيا كانت سياحية بالدرجة الأولى، حيث أن ماليزيا دولة سياحية مميزة ووصلت سمعتها إلى السعودية بشكل خاص وإلى العالم العربي بقوة، فكسبت ثقة السائحين العرب والمسلمين لما تحتويه من الأماكن الإسلامية وحرية التنقل والحركة بدون أي مضايقات ووجود الطعام الحلال وبرامج سياحية جميلة وأماكن سياحية تشعرك بجمال المكان وطبيعته، وكلها عوامل مشجعة لزيارة ماليزيا.

فكانت أول زيارة لي كسائح في عام 2000 كانت تجربة رائعة في الحقيقة، حيث زرت العاصمة كوالالمبور ومدينة جنتنغ الترفيهية وجزيرتي لانكاوي وبينناغ، ومن ثم تكررت زياراتي لماليزيا في الأعوام 2002 وعام 2004 وفي عام 2008 أتيت هنا في برنامج تدريبي من الوزارة.

فأحببت البلد وأعجبت بها لما تمتلكه من مقومات سياحية جذابة من الطبيعة الخلابة والشواطئ الجميلة وخدمات وبنية تحتية توفر للسائح الراحة والإستمتاع بالترفيه عن نفسه والتمتع برحلته والتي تنعكس على الجذب السياحي خصوصا من منطقة الخليج العربي .

أما عن بداية عملي وقدومي إلى ماليزيا بعد توفيق من الله واختيار المسؤولين وثقتهم الكبيرة ورغبة مني في العمل هنا، تم إختياري للعمل هنا، وفي هذا السياق أقدم الشكر لوزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد بن عبد العزيز العنقري والمسؤولين على ثقتهم العالية.

ما هو إنطباعك عن ماليزيا والشعب الماليزي بشكل عام؟

الشعب الماليزي بشكل عام شعب رائع ولطيف، فتعاملهم جميل يقابلونك بالإبتسامة اللطيفة والإحترام وأخص بالذكر الشعب المالاوي الذين هم السكان الأصليين للبلاد، فبعد إختلاطي معهم والتعرف عليهم أكثر وتكوين الصداقات بيننا، أصبحنا نتبادل الزيارات وحضور المناسبات السعيدة والغير سعيدة وما إلى ذلك، فتجدهم صادقين في التعامل معك والأدب أيضاً،

أما بخصوص الإيجابيات والسلبيات، فبصراحة نجد في كل شعب الجانب الإيجابي والسلبي، لكن الشعب الماليزي تلمس عنده الإلتزام بالنظام في كل مكان، فتجدهم معتزين بالإسلام وبوطنهم لكن هناك بعض الظواهر السلبية التي لها ظروفها الخاصة المختلفة عن شعوب المنطقة فكل مكان تجد فيه الجيد والسيء.

تجربتك مع الطعام الماليزي؟

جربت الطعام الماليزي في أماكن كثيرة ومناسبات كثيرة سواءا بشكل رسمي أو على الصعيد الشخصي، فطعامهم مقبول جداً وما يهمني هو أن يكون حلال، فالطعام الماليزي أساساً يتكون من الأرز في جميع أشكاله، فعلى سبيل المثال جربت "الساتيه" فهو لذيذ بالنسبة لي.

 

علاقتك مع الجالية السعودية في ماليزيا؟

تقام هنا العديد من النشاطات الداخلية والتواصل بين الموفدين السعوديين من الدبلوماسيين، وهناك لقاءات شبه شهرية نلتقي فيها سوياً كجالية سعودية في الملحقية الثقافية والسفارة في المناسبات العامة كالأعياد الدينية والوطنية وزيارات الوفود الرسمية من المملكة إلى ماليزيا، إلى جانب الطلاب السعوديين الدارسين في ماليزيا في اللقاء بهم ومتابعتهم وإيجاد الحلول لهم في حالة وجود مشاكل والإشراف الكامل عليهم وعقد المؤتمرات والندوات والمحاضرات التوعوية لهم.

أما مع الجانب الماليزي فلدينا تواصل معهم في جميع النواحي، فشاركنا في معارض كثيرة وكان آخرها معرض كوالالمبور الدولي 2013 للكتاب، وشاركنا أيضاً في معرض جاكرتا الدولي، وحققنا المركز الأول بشهادة إستحقاق في هذه المعارض.

 

 

 

 

إرسال تعليق
الاسم

البريد الالكتروني

البلد / المنطقة

نص التعليق

تضاعف أعداد المصابين بحمى الضنك في عام 2014

كوالالمبور - "أسواق" قال الوزير المفوض لولاية سيلانجور "محمد عزمي علي" أن الولاية عقدت لقاءً مشتركاً مع وزير الصحة الماليزي "إس سوبرامنيام" في محاولةٍ جادة للقضاء على مرض الضنك نهائياً، وأشار عزمي إلى إرتفاع عدد الحالات المصابة بحمى الضنك بشكل مريب مما سبب قلقاً على الصعيد الحكومي. وبلغ عدد الحالات المصابة بحمى الضنك قرابة 49 ألف حالة حتى شهر نوفمبر الماضي نتج عنها 70 حالة وفاة سجلت هذا العام، ويعتبر هذا العدد ضعف العدد الذي سبق أن سجلته الوزارة في العام الماضي بـ21 ألف حالة إصابة.  وأوضح عزمي أن السبب الرئيسي في إنتشار البعوض هو تقلبات الطقس وعدمم إستقرار البيئة بتذبذب سقوط الأمطار، إضافةً إلى الإهتمام بالنظافة العامة على الصعيد الشخصي لبعض المصابين، وخصصت حكومة الولاية خلال الشهرين الماضببن 32 مليون رنجيت إضافية للنفقات لإدارة تصريف النفايات الصلبة والحفاظ على النظافة المستمرة في جميع مناطق الولاية. وقال وزير الصحة سوبرامانيام أنه بالإضافة إلى جهود حكومة الولاية، تقوم الوزارة بتنفيذ حملات صحية على نحو أكثر فعالية في ولاية سيلانجور. وأشار إلى أن 90٪ من الماليزيين مدركين للخطر الذي  تسببه حمى الضنك، والأعراض المصاحبه لها إضافةً لتوعيتهم بالوسائل الوقائية منها  

الإبداع ركيزة أساسية ووطنية للتنافسية العالمية

كوالالمبور - "أسواق" قال رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبدالرزاق أن ماليزيا ستكون بين أفضل عشرة دول في مؤشر التنافسية العالمية بحلول عام 2020، وأوضح أن الأهداف والخطط الإستراتيجية التي وضعتها الحكومة ستُنفذ من خلال المبادرات العلمية والعملية التي تعمل على رفع قيمة الإقتصاد الوطني. وأضاف أن من  بين هذه المبادرات، مبادرة العلوم والعمل، والعلوم الأساسية والتكنولوجيا والإبتكار الوطني ما بين عام 2013 و2020، وأشار عبدالرزاق خلال مراسم تتويج الزمالة في أكاديمية العلوم الماليزية 2014 لأفضل علماء الأبحاث في ماليزيا، أن السياسة تحظى بإشراف من وزارة العلوم والتكنولوجيا والإبداع الماليزية. يذكر أنه تم تكريم رئيس الوزراء ومنحه لقب زميل فخري للأكاديمية نظراً لمجهوداته ودعمه المتواصل في تطوير العلوم والتكنولوجيا وجعلها ركيزةً أساسية للتجول الإقتصادي.  

لتسهيل تنقل المواطنين الماليزيين ومنحهم حرية أكبر في التنقل

كوالالمبور - "أسواق" تسعى ماليزيا للإنضمام إلى برنامج إعفاء التأشيرات بينها وبين الولايات الممتحدة الأميركية من أجل تسهيل التنقل للمواطنين الماليزيين للدراسة والسياحة والعمل في أميركا، وقال وزير الداخلية الماليزي زاهد حميدي أن الجهود المبذولة من قبل الحكومة الماليزية بمنح حرية أكبر للمواطنين الماليزيين على الصعيدين الداخلي والخارجي بما في ذلك تسهيل تنقلهم لأكبر عدد ممكن من الدول دون الحاجة إلى تأشيرات. وأضاف حميدي أن الشروط والقوانين التي تخص البرنامج حققت منها ماليزيا جزءاً كبيراً، والتي تتمثل في إصدار جوازات سفر إلكترونية وفقاً لمعايير مظمة الطيران الدولي، والإبلاغ عن فقدان الجوازات خلال 24 ساعة للإنتربول الدولي، والمساعدة في ترحيل المخالفين الذين يتجاوزون مدة الإقامة، وتبادل المعلومات الإستخبارية التي تتعلق بالإرهاب والجرائم الخطيرة. وأشار الوزير الماليزي إلى أنه حالما يتم إستيفاء الشروط كاملةً في القريب سيتمكن الماليزيين من السفر دون الحاجة لتأشيرة مسبقة، ويشار إلى دول مجاورة كبروناي وسنغافورة سبقت ماليزيا في الإنضمام لبرنامج الإعفاء من التأشيرات بينها وبين الولايات المتحدة الأميركية.    

الملحق الثقافي في ماليزيا يتلقى شكر وتقدير المشرف العام على التعاون الدولي بوزارة التعليم العالي

كوالالمبور - "أسواق"  وجّه المستشار والمشرف العام على الإدارة العامة للتعاون الدولي الدكتور سالم بن محمد المالك شكره وتقديره لسعادة الملحق الثقافي السعودي في ماليزيا الأستاذ الدكتور زايد بن عجير الحارثي نظير الجهود المبذولة في مشاركة المملكة العربية السعودية في فعاليات معرض إندونيسيا الدولي للكتاب في دورته الرابعة والثلاثين لهذا العام 2014 م وتحقيق المركز الأول وشهادة الإستحقاق وكأس التميز من بين العديد من الدول المشاركة . وقال المالك في برقيته الموجهة لسعادة الملحق لقد جاءت المشاركة مفاجأة لجميع الزائرين بما احتواه جناح المملكة من كتب ادبية وعلمية وتاريخية وفكرية إضافة إلى التنوع الجميل في محتوى الجناح وما ضمه من مجسمات للحرمين الشريفين وكسوة الكعبة الشريفة وجناح الطفل وأبحاث الحج والعمرة . وأثنى على ما قامت به الملحقية من جهد ومتابعة مستمرة ومشاركة للطلاب إضافة إلى الترحيب والتقدير لزائري الجناح .والذي أثمر ولله الحمد حصاد المركز الأول وشهادة التميز . من جانبه عبر الملحق الثقافي في ماليزيا الأستاذ الدكتور زايد بن عجير الحارثي عن سعادته بهذا الإنجاز الذي تحقق بتوفيق الله ثم بتظافر الجهود من الجميع وبالدعم الكبير من معالي وزير التعليم العالي الأستاذ الدكتور خالد العنقري ومعالي نائبه الأستاذ الدكتور أحمد السيف ومن سعادة المستشار والمشرف العام على الإدارة العامة للتعاون الدولي الدكتور سالم بن محمد المالك وقال هذا إنجاز غالي على الجميع يسجل باسم المملكة العربية السعودية في أكبر محفل ثقافي في شرق آسيا وأكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان . ورفع الحارثي شكره وتقديره لمعالي وزير التعليم العالي ولمعالي النائب ولجميع المسؤولين في الوزارة وفي الملحقية والطلاب المشاركين على إنجاح هذه المشاركة مثنياً على جهود سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جاكرتا مصطفى بن إبراهيم المبارك والعاملين في السفارة والملحق  العسكري لدى جاكرتا العميد أسامة الشعيبي وزملاءه في الملحقية .