عدد شهر يوليو 2015

يطل عليكم العدد الجديد من مجلة "أسواق" مع إطلالة عيد الفطر السعيد، حيث تتناول المجلة في هذا العدد عدة مواضيع متنوعة ومختلفة بتقرير كامل وشامل علن العيد في ماليزيا إضافةً إلى حوار العدد مع الملحق الثقافي العراقي في ماليزيا، إضافةً إلى تغطية عدة تقارير اقتصادية وتعليمية وترفيهية، إضافةً إلى تقرير شامل عن الحوار بين الأديان الذي عقد في كازاخستان.
إقرأ المزيد ..

July Issue 2015

In the new issue from ASWAQ Magazine we highlight a few reports about the sukuk in UAE, and the telecommunication sector in UAE, also we get some of economic and finance reports from the Middle East
إقرأ المزيد ..

سباقات مثيرة للسيارات في وسط العاصمة كوالالمبور

كوالالمبور – "أسواق" تستعد العاصمة الماليزية كوالالمبور لاحتضان فعاليات "سباق السيارات في قلب المدينة" لاول مرة في تاريخها، حيث تأتي كوالالمبور بعد مدن موناكو وماكاو وسنغافورة في تنظيم مثل هذه المسابقات عالمياً، بهدف تسليط الضوء على العاصمة الماليزية باعتبارها المدينة الصاخبة ووإحدى أهم الوجهات السياحية العالمية. تأتي الفعالية والتي ستستمر لمدة ثلاثة أيام ابتداءً من 7 أغسطس ولغاية 9 أغسطس 2015 لتقدم تجربة فريدة من نوعها في قلب العاصمة كوالالمبور، وتفتح الأبواب أمام عُشاق هذه الرياضة لمشاهدة أفضل تجارب الأداء لأفضل السيارات الرياضية والفاخرة ذات المقعد الواحد، كما ستمكن السُياح والمواطنون من قضاء عطلة نهاية أسبوع مثيرة ومدهشة. وتتميز الفعالية بمنافسات ممتعة لأفخم السيارات الرياضية منها سلسلة "لامبورغيني سوبر تروفيو آسيا"، وسلسلة سيارات "سوبركارز V8" الأسترالية، إلى جانب سلسلة سيارات "فورمولا ماسترز" ذات المقعد الواحد، بالإضافة لأنواع متعدد من سيارات "فورمولا1" التقليدية المشاركة في فعاليات جائزة ماليزيا الكبرى لسباق السيارات "فورمولا1" في حلبة "سيبانغ" الدولية بماليزيا. مسار السباق وعملت إدارة كوالالمبور على تهيئة البنية التحتية الضرورية لإقامة هذا السباق في شوارع العاصمة، حيث تم مراعاة متطلبات السلامة الصارمة من قبل الاتحاد الدولي للسيارات كإقامة الحواجز المتينة والعلامات الرياضية وتخطيط الشوارع المقرر إقامة الفعالية عليها. وستكون نقطة انطلاق السباق من أمام برج بوتروناس التوأم مروراً بأبرز الشوارع الرئيسية في العاصمة مثل جالان أمبانغ، جالان بي راملي، جالان سلطان إسماعيل، وجالان بينانغ، ليبلغ إجمالي الجولة الواحدة قرابة 3.2 كيلومتر. كما سيتم أغلاق منطقة السباق أمام السيارات العامة من الساعة السادسة صباحاً وحتى السادسة مساءً. ومن المتوقع حضور أكثر من 100 ألف شخص لمشاهدة السباق طيلة الثلاثة أيام.   لمزيد من المعلومات: www.gtcitygrandprix.com

السفارة العراقية في ماليزيا تنظم إفطاراً جماعياً للجالية العراقية

كوالالمبور - أسواق أقامت السفارة العراقية في ماليزيا وبإشراف السفير العراقي الدكتور باسم حطاب الطعمه حفل إفطار جماعي للجالية العراقية في ماليزيا، وضم الإحتفال العديد من الدبلوماسيين والصحفيين ورجال الأعمال المقيمين في ماليزيا. وفي كلمة للسفير العراقي قال فيها "بمناسبة شهر رمضان المبارك أتقدم بالتهنئة للأخوة العراقيين في مملكة ماليزيا، متمنياً لهم دوام النجاح والسعادة ومبتهلاً للعلي العظيم أن يأخد بيد الجميع لما فيه الخير للعراق الحبيب، الذي يتصدى في هذا الشهر الفضيل لأعتى هجمة ارهابية عرفتها البشرية متمثلة بداعش الاهاربية.  وبفضل توحد العرقيين بمحتلف مشاربهم، فهم اليوم يحققون النصر تلو الاخر في تصديهم للارهاب، وختاماً ابتهل الى الله تعالى بأن يحمي امتنا الاسلامية وعراقنا الحبيب من كل سوء، نعم المولى ونعم النصير

ركوب السماء... أحد المعالم السياحية الجديدة في ماليزيا

كوالالمبور – "أسواق" افتتح في مدينة بوتراجايا العاصمة الإدارية لماليزيا حديقة مهرجانات ركوب السماء "سكاي رايدز"، والتي تعد من أحدث أماكن الجذب السياحية في ماليزيا وتزامناً مع فعاليات مهرجانات "مايفيست 2015" السياحية في جميع أنحاء ماليزيا. وتعتبر الحديقة الجديدة مقصداً سياحياً عائلياً، حيث تم تصميمها لتلبي جميع متطلبات العائلة الترفيهية، إلى جانب تجربة ركوب المنطاد الكبير والذي يُعد أول وأكبر بالون هوائي مربوط في ماليزيا، ويتيح للزوار التمتع بمشاهدة الهندسة المعمارية الفريدة والمناظر الطبيعية الساحرة والمباني والجسور المُعلقة في مدينة بوتراجايا على ارتفاع يصل إلى 120 متر فوق بحيرة المدينة. وقد تم تصميم البالون الهوائي بألوان جذابة وتصميم فريد، وإضاءة مثيرة بإشراف طاقم من الطيارين المدربين وذوي الخبرة في إدارة مثل هذه الفعاليات السياحية العالمية، وتتسع قاعدة المنطاد لستة عشر شخصاً للقيام برحلة للأعلى لمدة نصف ساعة. معالم سياحية جديدة وخلال حفل افتتاح الحديقة، أشار وزير السياحة والثقافة الماليزي نظري بن عبدالعزيز إلى أن هذه الفعالية تُعد من أحدث الوجهات والمعالم السياحية في ماليزيا، وجرى التحضير لافتتاحها منذ وقت طويل لتكون معلماً سياحياً مثيراً للدهشة خلال عام 2015، وتلبي هذه الفعالية شعار حملة هذا العام السياحية "احتفالات بلا حدود". وأضاف الوزير: "في الوقت الذي تحتفل فيه ماليزيا بفعاليات سياحية ضمن مهرجان مايفيست 2015، تأتي هذه المهرجانات لدعم القطاع السياحي في ماليزيا، وتساعد على جذب قرابة 29.4 مليون سائح خلال هذا العام وبإيرادات تصل إلى 89 مليار رنجيت ماليزيا من القطاع السياحي". وأشار الوزير إلى أن وزارة السياحة والثقافة الماليزية وبدعم كامل من الحكومة تسعى إلى توفير نقاط جذب سياحية مبتكرة في مختلف الولايات الماليزية، وهذه الحديقة تأتي استكمالاً للخطط السياحية الهائلة التي تنوي الوزارة تنفيذها خلال الفترات القادمة. حديقة المهرجانات وتضم الحديقة العديد من الفعاليات والأنشطة المثيرة للاهتمام، وتم تقسيم الحديقة لعدة أقسام أهمها حديقة تحدي الغابات المطيرة، وحديقة ألعاب الأطفال، وحديقة المغامرات والألعاب المائية، وحديقة الفنون التقليدية لعشاق الفنون والحرف اليدوية،إلى جانب منصة الموسيقى لُعشاق الغناء، وهي منصة مفتوحة يومياً لتقديم العروض والحفلات الموسيقية والغنائية. كما تضم الحديقة في زواياها ركن الطعام والذي يضم أكشاكاً تقدم أصنافاً متعددة من الأطعمة والمشروبات، لينتهي المطاف في جولة بالقوارب على طول بحيرة بوتراجايا الساحرة، وهذا ما سيجعل الحديقة مقصداً مفضلاً للعائلات لقضاء يوم كامل خلال عطلات نهاية الأسبوع في تجربة مثيرة ومشوقة لجميع الأعمار.

الجناح السعودي يحصد جائزة أفضل جهة مشاركة في معرض كوالالمبور الدولي للكتاب 2015

كوالالمبور - "أسواق"   فاز الجناح السعودي بمعرض الكتاب الدولي 2015 والذي عقد في مدينة كوالالمبور بجائزة أفضل جهة مشاركة متفوقاً على 27 دولة شاركت في المعرض،  حيث نال الجناح إعجاب المشرفين على المعرض والقائمين عليه من حيث التنظيم  والمحتوى الثقافي والتنوع المعرفي.  وبهذه المناسبة عبر سفير المملكة العربية السعودية لدى ماليزيا فهد عبدالله الرشيد عن فخره واعتزازه بالمشاركين وبالجهد الجبار للملحقية الثقافية في ماليزيا وما حمله الجناح من عروض ومعروضات عبرت وجسدت ثقافة المملكة وتراثها وإقبال الزوار. وأوضح الرشيد أن المشاركة في المعرض تعزز من طبيعة العلاقات التاريخية القديمة التي تربط السعودية وماليزيا وتدفعها نحو الأفضل، معربا عن سعادته بهذا الإنجاز من جهته قال الملحق الثقافي السعودي بماليزيا الأستاذ الدكتور زايد بن عجير الحارثي انه يوم الحصاد وقطف الثمرة بعد عشرة أيام كاملة خطفت المملكة العربية السعودية بجناحها المتميز أفضل جهة مشاركة وحصدت درع التميز في معرض كوالالمبور الدولي للكتاب  2015. وتحدث الحارثي عن الجهود التي بذلت طيلة أيام المعرض حيث قال ان الجميع كانوا على قدر من المسؤولية  في ان تظهر مشاركة المملكة العربية السعودية في ابهى حلة ثقافية. وأضاف الحارثي أن جميع الفعاليات التي أقيمت في جناح المملكة في هذه التظاهرة الثقافية كانت بشكل مختلف عن جميع المشاركات في الشكل والمضمون وتميزت بالتجديد والابتكار .  ونوه الحارثي بالدعم المقدم من وزارة التعليم ممثلة بمعالي الوزير الدكتور عزام بن محمد الدخيل على الدعم الكبير في تزويد جناح المملكة بالاصدارات المتنوعة المختلفة. والسفارة السعودية ممثلة بالسفير على دعمها اللامحدود لإنجاح المعرض. وقال الحارثي ان الملحقية الثقافية السعودية بماليزيا قامت بترجمة العديد من الكتب والمراجع باللغتين الإنجليزية والمالاوية اكسبت الجناح نكهة مميزة في ابراز دور المملكة في خدمة الإسلام وتعزيز منهج الوسطية والاعتدال وقيم التسامح وعلى ماوصلت إليه مملكتنا الحبيبة من نهضة تنموية وتقدم علمي وحضاري والاهتمام ببناء الانسان في المملكة. وتطرق الحارثي في حديثه عن العديد من العروض المرئية والتي اعدت من قبل  الطلاب السعوديين والتي اشتملت على الأفلام الوثائقية التي تحكي عن المملكة ونهضتها كما عرض فيها قصة توحيد المملكة على يد مؤسسها القائد الملهم التاريخي الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه- وتحدث الحارثي عن التقنيات والتكنولوجيا التي تحف جناح المملكة وقال لأول مرة وضع تقنية "الباركود" امام كل الجهات المشاركة والتي تنقل الزائر إلى الفضاء الإلكتروني ليبحر في الموقع الرسمي للجهة لمزيد من التفاصيل والمعلومات وقال الحارثي عن تراث المملكة الذي كان حاضرا وبقوة في جناح المملكة بإنه عبق بجمال الماضي التليد الخالد فجذبت الخيمة التراثية حشد  كبير من الزوار والتقاط الصور التذكارية مع الزي السعودي الذي حرص عليه طلابنا على لبسه واستقبال الزوار بالابتسامة والبشاشة والترحيب التي كان لها وقع كبير في نفوس الماليزيين والزوار. ووصف الحارثي العروض الوطنية والرقصات الشعبية التي قدمها الطلاب السعوديين بإنها كانت في قمة الروعة وضجت القاعة بالتصفيق حتى تحمس الكثير من الماليزيين والزوار في ترديد كلماتها وادائها واثنى الجميع على الأداء المتميز للطلاب السعوديين في تقديم بلادهم بمواهبهم بحب وإخلاص ووفاء.   وأضاف ليس هذا فحسب بل كان الطلاب السعوديين يقدمون انفسهم من خلال "مجلة طلابنا في ماليزيا" في عددها الثاني التي أصدرتها الملحقية الثقافية السعودية بماليزيا تزامن مع عرس كوالالمبور الثقافي ليكون الجميع شاهد على إنجازات التي سطرها الطلاب والمبتعثين على الواقع قبل ان توثق في صفحات المجلة وتحرر بقيم الولاء والمواطنة وحب القيادة وعلى راسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود   حفظه الله الذي اهتم بهم وشملهم بعنايته وحرصه على مستقبلهم. من جانبه أوضح مساعد الملحق الثقافي للشؤون الثقافية والمدير التنفيذي للمعرض الأستاذ سعد آل حسين أن هذه المشاركة كانت الثالثة للمملكة وسط ترحيب من كافة الشخصيات الماليزية وجاءت هذه النتيجة ثمرة لتظافر الجهود وقبلها توفيقا من الله عز وجل .  

فعالية تعريف في وزارة السياحة الماليزية في بوتراجايا

مدخل الإحتفال

صورة جماعية للوفد

جانب من الحضور

وزيرة السياحة الماليزية برفقة المدير التنفيذي لمجلة أسواق السيد علاء عبد الواحد

السفير القطري ووزير الشؤون الدينية الماليزي

لجنة التحكيم

وزيرة السياحة الماليزية خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم عقب حفل الانطلاق